يوم الثلاثاء 12:07 مساءً 27 أكتوبر، 2020

الى الاخوات المسلمات الحذر الحذر من هذه الاشكال الرجاء الدخول

خذو بالكم احبابي في الله من هذه الأشياء، الى الاخوات المسلمات الحذر الحذر من هذه الاشكال الرجاء الدخول

هذه النصائح عن تجربة فعلية افادتني وفرقت معايا جدا

النصيحة الأولى :-

 

اعلمي يا أختي أن الله قد حملك مسؤولية عظيمة وكلفك أمانة كبيرة ألا وهي عبادة الله وحده لا شريك له {وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْأِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ} [الذاريات: ٥٦]

 

ووعدكِ الله بالحياة الطيبة والجنة إذا حققتي الإيمان به قال تعالى {مَنْ عَمِلَ صَالِحاً مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ} [النحل: ٩٧]

 

فإذا أردتِ الحياة الطيبة فحققي الإيمان بتوحيد العزيز الرحمن { فَاعْبُدِ اللَّهَ مُخْلِصاً لَهُ الدِّينَ } [الزمر: ٢] فوحديه في جميع العبادات القلبية والقولية والفعلية فلا توكل إلا عليه ولا رجاء إلا به ولا دعاء ولا استغاثة بغيره ولا تعلق بالتمائم والطلاسم ولا بالخيوط وما يظن أنه يدفع الحسد ولا ذهاب إلى السحرة والكهان.

 

وإياك وشبكة الشرك إذ الشرك ظلم عظيم وخطره وخيم {إِنَّ اللَّهَ لا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدِ افْتَرَى إِثْماً عَظِيماً} [النساء: ٤٨]

 

النصيحة الثانية :-

 

لا تغتري يا أختي بكثرة بهرج الموضة وما عليه الغرب والإفرنج فإنهم يريدون الدنيا وأنت وأنت تريدينِ الآخرة فلا تقدمي الأدنى على الأعلى فتحرمي الدنيا والآخرة {ذَلِكَ هُوَ الْخُسْرَانُ الْمُبِينُ} [ الحج: ١١]

 

فلا يكن حظكِ التشبه بهم والسير على دركات خططهم فهنّ إلى الحضيض يفضين وإلى السفل يجهدن.

 

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “المرء مع من أحب يوم القيامة” [ رواه الترمذي وغيره وقال:الترمذي حسن صحيح (2385), وصححه الألباني.]

 

وقال صلى الله عليه وسلم”من تشبه بقوم فهو منهم“.[ رواه أبو داود (4031) وغيره وصححه الألباني.]

 

واجعلي لك قدوة من أفضل نساء العالمين فانظري مثلاً إلى خديجة قد أبلغها الله السلام وبشرها بالجنة, وانظري إلى من سجلنَ أسماءهنَّ في تاريخ مشرق, والناس يقولون ولا يزالون يقولون: رحمها الله ورضي عنها, ولا تنظري إلى اللاتي سجلنَ أسماءهنَّ في تاريخ مظلم وبالٍ عليهن وعلى أهلهن والناس يقولون ولا يزالون يقولون: فضحها الله وأخزاها.

 

النصيحة الثالثة :-

 

إياك أختي والتشبه بالرجال في فيما يختصون به من أخلاق وخصال وطباع وأشكال فالله قد ميزك بالأنوثة والجمال ونهاك عن تمني ما عند الرجال وفي ذلك حكمة بالغة {أَلا يَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ} [الملك: ١٤]

 

قال الله تعالى: {وَلا تَتَمَنَّوْا مَا فَضَّلَ اللَّهُ بِهِ بَعْضَكُمْ عَلَى بَعْضٍ لِلرِّجَالِ نَصِيبٌ مِمَّا اكْتَسَبُوا وَلِلنِّسَاءِ نَصِيبٌ مِمَّا اكْتَسَبْنَ وَاسْأَلُوا اللَّهَ مِنْ فَضْلِهِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيماً} [النساء: ٣٢]

 

وقد لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم المتشبهات من النساء بالرجال. [رواه البخاري (5885)]

 

فتنبهي ونبهي بناتك وأخواتك من هذا الداء الذي أصبح يسري بين النساء , من خلف دعاة الفتنة الذين نادوا بالمساواة بين الرجل والأنثى, وحرية المرأة هذه الشعارات المزخرفة المفخخة التي أسرت ذميم الأخلاق في طياتها.

 

النصيحة الرابعة:-

 

لا تخاطبي الرجال إلا بقدر الحاجة من دون خضوع ولا تميّع في الكلام, فأنت بين بعض الذئاب والذئب يتلطف بالشاة ليأكلها لا ليحفظها, فتنبهي!

 

قال تعالى: { يَا نِسَاءَ النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِنَ النِّسَاءِ إِنِ اتَّقَيْتُنَّ فَلا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلا مَعْرُوفًا} [الأحزاب: ٣٢]

 

فالخضوع بالقول بترقيقه وتجميله وتنعيمه سواء كان مباشرة أو عبر الهاتف, يطمع فيكِ من كان في قلبه مرض من ضعف إيمان وغلبة شهوة, وما أكثرهم في هذا الزمان.

 

النصيحة الخامسة:-

 

{وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الأولَى} [الأحزاب: ٣٣]هذا خطاب من الله لأفضل نساء العالمين حتى تقتدين بهنّ, فامتثلي أمر ربك واقتدي بسلفك ولا تجعلي بيتك مقر نوم فقط, ولا تقولي سجن بل قولي: جُنة وجَنة, فإن احتجتِ للخروج فلا تخرجي متبرجة متعطرة ولا تخرجي مائلة ولا متبخترة ولا تخرجي إلا وأنت متحجبة متسترة.

 

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :” أيما امرأة استعطرت فمرت على قوم ليجدوا من ريحها فهي زانية“. [رواه النسائي (5126) وغيره وصححه الألباني.]

 

وقال صلى الله عليه وسلم:”صنفان من أهل النار لم أرهما قوم معهم سياط كأذناب البقر يضربون بها الناس ونساء كاسيات عاريات مميلات مائلات رءوسهن كأسنمة البخت المائلة لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها وإن ريحها لتوجد من مسيرة كذا وكذا“. [رواه مسلم(2128).]

 

ولا أظنك بعد هذا الوعيد ترضين لنفسك أن تكوني من هذه الأصناف.

 

وعليه يجب أن يكون لبسك:

 

(1)مستوعباً لجميع البدن. (2) وأن لا يكون زينة في نفسه.

 

(3) وأن لا يكون شفافاً. (4) وأن لا يصف شيئاً من الجسم لضيقه.

 

(5) وأن لا يكون مطيباً معطراً. (6) ولا يشبه لباس الرجال.

 

(7) ولا لباس الكافرات. (8) ولا يكون لباس شهرة.

 

وانتبهي يا أخية من التساهل في السفر بغير محرم فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:” لا يحل لامرأة تؤمن بالله واليوم الآخر تسافر مسيرة يوم وليلة إلا مع ذي محرم“. [رواه مسلم(1339

 

الى الاخوات المسلمات الحذر الحذر من هذه الاشكال الرجاء الدخول

إلى اختي المسلمة الحذر الحذر من هذا الشكل الرجاء الدخول

7 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.