يوم الإثنين 7:49 مساءً 26 أكتوبر، 2020

رتبي افكارك ليستجاب دعائك ولمن لديها وسواس في اجابة الدعاء

نصائح لمن يشكك ان الله لا يستجيب لدعائه ،رتبي افكارك ليستجاب دعائك ولمن لديها وسواس في اجابة الدعاء

بعض الاشخاص يعانون من أن بعد الدعاء إلى الله بالاشياء التي يرغبون فيها يظنون أن الله لن يستجيب لهم

إن كلمة « الدعاء» من الألفاظ التى تدل على معاني كثيرة منها: الطلب والسؤال، ومنها العبادة، والاستعانة، والاستغاثة، والنداء،

والثناء، ومفهوم الدعاء فى الاصطلاح الشرعي هو : هو استدعاء العبد ربه -عز وجل- العناية، واستمداده إياه المعونة، وحقيقة

إظهار الافتقار إليه، – قاله الخطابي رحمه الله- .

كيفية استجابة الدعاء =وعد الله – تعالى- عباده بإجابة الدعاء، ولكن هذه الإجابة لها أسباب، وقد تؤخَّر إجابة الدعاء لحكمة بالغة،

فإما أن تستجاب الدعوة في الدنيا، أو أن أنها تؤخر إلى الآخرة، أو أن الله يصرف عن العبد فيها شرًا، فالله -حكيم عليم- بما يقدره؛

و لكى يستجاب دعاء الانسان يجب عليه أولًا الأخد بأسباب الإجابة المذكورة فى القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة:- تحرّي

الأوقات الشريفة للدعاء؛ كيوم عرفة، وشهر رمضان، وليلة القدر، ووقت السحر، وما بين الأذان والإقامة.- استغلال حالات الضرورة

التي يمر بها الإنسان في حياته، فإنه يدعو ربه في هذه الأوقات بتضرع وتذلل واستكانة.- حضور مجالس الذكر، ففيها الدعاء

مستجاب، ومغفور لأهلها ببركة جلوسهم فيها.- العلم بأن الله يجيب للمضطر والمظلوم إذا دعاه، وكذلك لمن يدعو لأخيه في ظهر

الغيب، وللوالدين، والمسافر، والمريض، والصائم، والإمام العادل.- الإخلاص لله في الدعاء، وحسن الظن به، فإن الله لا يستجيب

لمن دعاه بقلب غافل.- حضور القلب أثناء الدعاء، والتدبر في معاني ما يقوله الداعي.- الصبر وعدم تعجل إجابة الدعاء.- التوبة من

كل المعاصي، وإعلان الرجوع إلى الله.

– آداب استجابة الدعاء- بعد أخذ الانسان بالأسباب السابق ذكرها لاستجابة الدعاء؛ يوجد عدد من الآداب التى يستحب له

المحافظة عليها لكى يكون دعاءه مستجابًا- بإذن الله تعالى- وهى :- البدء بحمد الله والصلاة على رسوله – صلّى الله عليه

وسلّم-، والختم بذلك، فقال رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم-: «إذا صلَّى أحدُكم فليبدَأْ بتحميدِ ربِّهِ والثَّناءِ علَيهِ، ثمَّ يصلِّي علَى

النَّبيِّ – صلَّى اللهُ علَيهِ وسلَّمَ-، ثمَّ يدعو بعدُ بما شاءَ».- الدعاء في الرخاء والشدة، فمَن أحب أن يستجيب الله -سبحانه- له وقت

الشدائد، فليكثر من الدعاء في حالة الصحة والفراغ والعافية، لأن من سمات المؤمن وشيَمه أنه دائم الصلة مع الله

رتبي افكارك ليستجاب دعائك ولمن لديها وسواس في اجابة الدعاء

رتب افكارك ليستجاب دعائك ولمن لديها وسواس في اجابة الدعاء

رتبي افكارك ليستجاب دعائك ولمن لديها وسواس في اجابة الدعاء

7 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.