يوم الخميس 8:01 مساءً 3 ديسمبر، 2020

ماكل من يضحك مع الناس مبسوط ياكثر من يضحك ونفسه حزينه تطبيقاتي

ماكل من يضحك مع الناس مبسوط ياكثر من يضحك و نفسة حزينة تطبيقاتي، سنتعرف عن جميع ما يتعلق التغير الحالة النفسية .

 

يوجد الكثير من الناس التي يصبح بداخلها حزن و لاكن يضحكون مع الناس بشكل مستمر .

 

اتضح ان الأمر يتطلب العديد من علماء النفس. و بوصفة عالم نفس، لاحظ كريستيان جاريت بموضوع نشر فعام 2021 عنوانة السؤال نفسه ان العلماء لا يزالون يحاولون ان يفسروا الشيء الذي يثير ضحك الناس على و جة التحديد. و فالواقع، فإن مفهوم الفكاهه فحد ذاتة مفهوم مراوغ. فعلي الرغم من ان الجميع يعرفون بداهة ما هي الفكاهة، و قد عرفتها القواميس ببساطه بأنها “سمه اثاره الضحك”، فمن الصعب تعريفها بكيفية تحيط بجميع جوانبها

. فقد تثير الفكاهه ابتسامه بسيطة او نوبه ضحك هستيرية، و ممكن نقلها عن طريق الكلمات، او الصور، او الأفعال، و من اثناء الصور، او الأفلام، او القصص الفكاهية، او المسرحيات، و ممكن ان تتخذ عده اشكال مختلفة، بدءا من دعابات بريئه الى سخريه لاذعة، و من حركات جسديه مضحكة و كوميديا رخيصه الى توريه تحتاج الى تفكير.

ومع ذلك، فقد احرز قدر من التقدم، و خرجت بعض الأبحاث من المختبر لتدرس الفكاهه فموطنها الطبيعي، الحياة اليومية.

افترض المثقفون طوال اكثر من الفى عام ان كل اشكال الفكاهه تشترك فمكون مشترك. شغل البحث عن ذلك الجوهر الفلاسفه فاول الأمر، بعدها علماء النفس من بعدهم، و أولئك هم الذين اعطوا شكلا رسميا للأفكار الفلسفيه و ترجموها الى مفاهيم ممكن اختبارها.

ماكل من يضحك مع الناس مبسوط ياكثر من يضحك و نفسة حزينة تطبيقاتي.

سنتعرف عن جميع ما يتعلق التغير الحالة النفسية .

ماكل من يضحك مع الناس مبسوط ياكثر من يضحك و نفسة حزينة تطبيقاتي.


4 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.