يوم الثلاثاء 3:10 صباحًا 27 أكتوبر، 2020

مطوية منسقة وجاهزة للطباعة عن فضل عشر ذي الحجة ارجو نشرها واحتساب اجره

 

 

فضل العشره من ذي الحجه  , مطوية منسقة وجاهزة للطباعة عن فضل عشر ذي الحجة ارجو نشرها واحتساب اجرها

لعشر من ذى الحجه  هم افضل الأوقات والمواسم وأشرفها، قال الله تعالى: (وَالْفَجْرِ * وَلَيَالٍ عَشْرٍ)والمراد بها عشر ذي الحجة، كما قال ابن عباس وابن الزبير ومجاهد وغيرهم، ورواه الإمام البخاري.

 

وقال -صلى الله عليه وسلم-: “ما مِن أيام العمل الصالح فيهنَّ أحب إلى الله من هذه الأيام العشر”، قالوا: ولا الجهاد في سبيل الهأ؟ قال: “ولا الجهاد في سبيل الله، إلا رجل خرج بنفسه وماله فلم يرجع من ذلك بشيء”.

 

وعن ابن عمر -رضي الله عنهما- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “مَا مِن أيام أعظم عند الله -سبحانه- ولا أحب إليه العمل فيهن من هذه الأيام العشر، فأكثروا فيهن من التهليل والتكبير والتحميد” رواه أحمد.

 

و مما يستحب فعله في هذه الأيام الصلاةُ تبكيراً إلى الفرائض، وإكثاراً من النوافل؛ فإنها من أفضل القربات عند الله.

 

روى ثوبان -رضي الله عنه- قال: سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول: “عليك بكثرة السجود؛ فإنك لا تسجد لله سجدة إلا رفعك الله بها درجة، وحط عنك بها خطيئة” رواه مسلم. وهذا عام في كل وقت، ويتأكد في هذه الأيام المباركة.

 

ومما يستحب فعله الصيام، لدخوله في الأعمال الصالحة عموماً، وقد روي من بعض أزواج النبي -صلى الله عليه وسلم- قالت: “كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يصوم تسع ذي الحجة، ويوم عاشوراء، وثلاثة أيام من كل شهر” رواه أحمد وأبو داوود والنسائي.

 

ومما يستحب فعله التكبير والتهليل والتحميد؛ لما روى في حديث ابن عمر السابق: “فأكثروا فيهن من التهليل والتكبير والتحميد”، ويسن فيه الجهر؛ لفعل عدد من الصحابة ذلك، وهي سنة كادت أن تختفي وتنسى حتى في أوساط أهل العلم والخير والصلاح، للأسف!.

 

وتاج الأعمال الصالحة فيها أيها المسلم صيام يوم عرفة لغير الحاج، كما ثبت عنه -صلى الله عليه وسلم- أنه قال عن صوم يوم عرفة: “أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله والسنة التي بعده” رواه مسلم.

 

ويوم النحر يغفل عنه الكثير من المسلمين، وعن جلالة شأنه وعِظَمِ فضله ينشغل الجم الغفير من المؤمنين، هذا؛ مع أن بعض العلماء يرى أنه أفضل أيام السنة على الإطلاق، قال ابن القيم: خير الأيام عند الله يوم النحر، وهو يوم الحج الأكبر .

 

وفي سنن أبي داوود أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: “إن أعظم الأيام عند الله يوم النحر، ثم يوم القرّ”، والقر: يوم الاستقرار في منى، وهو اليوم الحادي عشر.

 

 

 

 

 

 

مطوية منسقة وجاهزة للطباعة عن فضل عشر ذي الحجة ارجو نشرها واحتساب اجره

مطويات ومنسقات وجاهزات للطباعه عن فضل عشر ذي الحجة ارجو نشرهم واحتسابه اجرهم

 

20 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.