يوم الجمعة 12:02 مساءً 22 يناير، 2021

ثلاثة اشياء مجربة لتنشيط المبايض

وصفات لتنشيط المبايض،

 


ثلاثه حاجات مجربه لتنشيط المبايض

لكل سيده تعانى من تأخر الإنجاب اليكى هذي الوصفة

وصفات لتنشيط المبايض هناك الكثير من العوامل التي ممكن ان تؤثر على قدره المرأه على الحمل،

 


مثل؛

 


الوزن،

 


واضطرابات الأكل،

 


والتدخين،

 


وشرب الكحول،

 


وممارسه التمارين الرياضيه بشكل مفرط،

 


وغيرها من العوامل،

 


ولا توجد اي دراسات او ادله علميه تشير الى ان هناك و صفات معينة يمكنها ان تنشط عمل المبايض عند المرأة،

 


الا ان بعض الأدله تشير الى طرق طبيعية من الممكن ان تزيد الخصوبه لديها،

 


مما يزيد فرص حملها،

 


وتشمل هذي الطرق بعض التغييرات فنمط الحياة،

 


وفى النظام الغذائي المتبع،

 


وفيما يأتى اهمها

تناول كميات اكبر من الاكل على الإفطار: حيث ممكن لتناول و جبه فطور كبار ان يفيد النساء اللواتى يعانين من مشاكل فالخصوبة،

 


وقد اشارت احدي الدراسات الى ان هذا ممكن ان يقلل من تأثير الهرمونات عند النساء المصابات بمتلازمه تكيس المبايض بالإنجليزية: Polycystic ovary syndrome)؛

 


التى تعد من الأسباب الاساسيه للعقم،

 


كما ان تناول هؤلاء النساء لمعظم السعرات الحرارية فو جبه الفطور ربما قلل من مستويات الإنسولين فالدم لديهن بنسبة 8%،

 


كما قلل هذا من مستويات التستوستيرون بالإنجليزية: Testosterone بنسبة 50%،

 


حيث ترتبط المستويات العاليه من ذلك الهرمون بالعقم،

 


وبالإضافه الى هذا فقد تحسنت الإباضه لديهن بنسبة 30 مقارنة بالنساء اللاتى يتناولن كميات اقل على الفطور،

 


وكميات اكبر على و جبه العشاء.

 


تقليل تناول الكربوهيدرات: حيث ينصح عادة باتباع نظام غذائي محدود الكربوهيدرات فحال الإصابه بمتلازمه تكيس المبايض،

 


وذلك لأن ذلك النظام ربما يساهم فالمحافظة على الوزن الصحي للجسم،

 


وعلي تقليل مستويات هرمون الإنسولين،

 


وعلي تعزيز خساره الدهون،

 


وهي عوامل تساهم فتنظيم الدوره الشهرية،

 


ومن جهة ثانية =فقد اشارت احدي الدراسات الى ان تناولها الزائد يرفع من خطر الإصابه بالعقم،

 


وقد بينت دراسه ثانية =ان اتباع نظام منخفض الكربوهيدرات ربما قلل مستويات الإنسولين،

 


والتستوستيرون عند النساء اللواتى يعانين من تكيس المبايض،

 


ومن السمنة.

 


تناول الأجبان الناضجة: حيث تعد الأجبان الناضجه من الأطعمه الغنيه بالمركبات كثيرات الأمين بالإنجليزية: Polyamine)،

 


التى ممكن الحصول عليها من المصادر النباتية،

 


والحيوانية،

 


كما تنتج بشكل طبيعي فجسم الإنسان،

 


وقد و جدت الدراسات ان لهذه المركبات دورا مهما فالجهاز التناسلي،

 


وتحتوى الأجبان الناضجه بشكل خاص على البوتريسكين بالإنجليزية: Putrescine الذي يعتقد انه يعزز صحة البويضات خاصة لدي النساء الأكبر من عمر الخامسة و الثلاثين،

 


ومن الجدير بالذكر ان الأجبان الناضجه لها عده نوعيات،

 


مثل: جبن الشيدر الناضج،

 


والبارميزان،

 


والمانشيجو بالإنجليزية: Manchego).

 


تناول الأناناس: حيث يعد الأناناس من المصادر الجيده لفيتامين ج الذي ارتبط انخفاض مستوياتة فالجسم مع زياده خطر الإصابه بتكيس المبايض،

 


كما و جدت احدي الدراسات ان تناول ذلك الفيتامين ربما ساعد على تعزيز جوده الحيوانات المنويه عند الرجال المدخنين،

 


ومن جهة ثانية =يحتوى ذلك النوع من الفاكهه على انزيم بروميلين بالإنجليزية: Bromelain الذي ممكن ان يصبح له تأثير مضاد للالتهابات.

 


تناول الأطعمه البحرية: حيث ممكن لتناول بعضها مثل؛

 


سمك السلمون،

 


والمحار ان يساعد على تعزيز الخصوبة،

 


حيث اشارت الدراسات الى ان الأسماك الدهنية،

 


مثل: السردين،

 


والرنجة،

 


بالإضافه للسلمون ممكن ان تزيد من فرص الحمل عند النساء اللواتى يعانين من مشاكل فالخصوبة،

 


وقد يعود هذا لاحتواء هذي الأسماك على الحمض الدهنى اوميغا-3،

 


كما ممكن الحصول على هذي الأحماض من بعض المصادر النباتية،

 


مثل: بذور الكتان،

 


والجوز،

 


ومن جهة ثانية =يحتوى المحار على كميات جيده من عنصر الزنك،

 


وقد اشارت الدراسات الى ان نقص ذلك العنصر ربما يؤثر سلبا على الدوره الشهرية،

 


وعلي الإباضة،

 


ومن الممكن الحصول على ذلك العنصر من مصادر غذائية اخرى،

 


مثل: منتجات الألبان،

 


والدواجن،

 


واللحم البقرى الخالي من الدهون،

 


والمكسرات،

 


وغيرها.[٥] تناول الأطعمه الغنيه بمضادات التأكسد: حيث ممكن للجذور الحرة،

 


والإجهاد التأكسدى ان يؤثر سلبا فالجهاز التناسلي عند المرأة،

 


ويمكن لهذه المضادات ان تكافح هذي الجذور،

 


وبالتالي فإنها ربما توصف فحالات العقم التي لم يعرف الاسباب =و راءها،

 


ومن الجدير بالذكر ان هناك الكثير من الأطعمه التي تحتوى على هذي المضادات،

 


مثل؛

 


الفواكه،

 


والحبوب،

 


والمكسرات.[٦][٣] فيتامين ج: حيث اشارت الدراسات الأوليه الى ان ذلك الفيتامين ممكن ان يصبح مفيدا فبعض حالات العقم عند النساء،

 


الا ان ذلك التأثير ما زال بحاجة لمزيد من الدراسات.[٧] الحفاظ على الوزن الصحي: حيث ان تناول الغذاء غير الصحي من العوامل التي تساهم فالإصابه بالعقم،

 


كما ان زياده الوزن ممكن ان تجعل الدوره التناسليه غير منتظمة،

 


ومن جهة ثانية =فإن المبايض،

 


والخلايا الدهنيه فالجسم تنظم مستويات الإستروجين الذي يؤثر فعملية الإباضة،

 


و لذا ممكن ان ترتبط النحافه بإنتاج كميات غير كافيه منه،

 


بينما ربما تؤدى السمنه او زياده الوزن لإنتاج العديد منه،

 


وبالتالي فإنة من المهم الوصول للوزن الصحي للحفاظ على صحة الدوره التناسلية.[٨]

ثلاثه حاجات مجربه لتنشيط المبايض

ثلاثه حاجات مجربه لتنشيط المبيض





 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.