يوم الثلاثاء 5:37 صباحًا 27 أكتوبر، 2020

شوفوا وش صار بعد الاستغفار كنت محرومه من فضل عظيم

فصل الإستغفار، شوفوا وش صار بعد الاستغفار كنت محرومه من فضل عظيم

حقيقي الاستغفار هو المفتاح لأي مشكلة ممكن تواجهك

يستحب للمسلم ان يكثر من استغفار الله –تعالى- في شتّى الأوقات، ويكون كثرة الاستغفار بصيغة أستغفر الله، وهي بمعنى سؤال العبد، وطلبه، ورجائه من الله –تعالى- أن يغفر له ذنوبه، وسيئاته، ويتجاوز عن معاصيه بكثرة الاستغفار، و كذا هفواته الّتي بدرت منه، وعن الأوقات الّتي قصرّ فيها عن عبادة الله بكثرة الاستغفار؛ فمن طبيعة النّفس البشريّة أنّها معرّضة لارتكاب الذّنوب لذا عليهم بمعرفة ماذا يفعل كثرة الاستغفار و فوائد كثرة الاستغفار.

 

 

 

 

ماذا يفعل كثرة الاستغفار

 

 

 

 

تعود توبة العبد إلى ربّه، واستغفاره عمّا ارتكب من أخطاءٍ في حياته على نفسه، وحياته، بفوائد جليلةٍ، وآثار عظيمةٍ، تنفعه، وتقوّيه، ومن فوائد، وآثار الاستغفار ما يأتي:

 

 

 

 

١- القرب من الله -تعالى- وكثرة التّعلق به، فكلّما انشغل المسلم بذكر الله، زاد تقرّبه إليه.

 

 

 

 

٢- سببٌ في تفريج الكرب عن العباد، وانشراح صدورهم، وذهاب همومهم، وغمومهم.

 

 

 

 

٣- سببٌ في دخول جنّات النّعيم، والتّمتع بما أعدّ الله -تعالى- لأهلها؛ فكثرة الاستغفار تؤدّي إلى مغفرة صغائر الذّنوب، وكبائرها ، وهنالك اختلافٌ بين الفقهاء في هذا الأمر على النّحو الآتي:

 

 

 

 

– الشّافعية: يرون أن ّ الاستغفار إذا كان مقصد العبد فيه الانكسار، والافتقار، دون التّوبة فإنّه بذلك يكفرّ صغائر الذّنوب لا كبائرها المالكيّة.

 

 

 

 

– والحنابلة:يرون أنّه يكفرّ جميع الذّنوب، لا فرق بين الكبائر، والصّغائر.

 

 

 

 

٤- سببٌ في دفع البلاء الّذي قد يصيب الإنسان، كما أنّ بالاستغفار تحلّ الكثير من المشاكل، والصّعوبات الّتي قد تواجه الإنسان، ويصعب عليه حلّها.

 

 

 

 

٥- يعدّ الاستغفار نوعٌ من أنواع العبادات الّتي يتقرّب بها العبد إلى الله تعالى، ومن هذه العبادات الدّعاء، فهو ينبثق منه، فمن يستغفر الله -تعالى- فكأنمّا يدعوه، خاصّةً إذا كان يصاحب ذلك الشّعور بالإنكسار، والافتقار، والتّذلل لله، والاستغفار في الأوقات الّتي تجاب فيها الدّعوات.

 

 

 

 

٦- إنزال الأمطار، والأرزاق عى العباد، وإنبات النّبات، قال تعالى:”وَيا قَومِ استَغفِروا رَبَّكُم ثُمَّ توبوا إِلَيهِ يُرسِلِ السَّماءَ عَلَيكُم مِدرارًا” ، وإمدادهم بالقوّة، والمنعة، قال تعالى:”وَيَزِدكُم قُوَّةً إِلى قُوَّتِكُم وَلا تَتَوَلَّوا مُجرِمينَ”.

 

 

 

 

٧- منع نزول المصائب الّتي قد تصيب الإنسان، ودفع النّقم عنه.

 

 

 

 

٨- سببٌ في الشّفاء من كثيرٍ من الأمراض الّتي قد تصيب الإنسان، وهو سبب في دفع الفقر الّذي من الممكن أن يشعر الإنسان فيه، وسببٌ في تكثير المال، والولد.

 

 

 

 

٩- استحقاق، ونيل رحمة الله تعالى في الدّنيا، والآخرة، قال تعالى:”قَالَ يَا قَوْمِ لِمَ تَسْتَعْجِلُونَ بِالسَّيِّئَةِ قَبْلَ الْحَسَنَةِ لَوْلَا تَسْتَغْفِرُونَ اللَّـهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ “.

 

 

 

 

١٠- سببٌ في تكفير الكثير من الأخطاء الّتي تحصل في المجالس بسبب الحديث، فمن يلزم الاستغفار بعد كلّ مجلسٍ يتواجد فيه فبذلك تكفرّ عنه سيّئاته في ذلك المجلس إن بدرت منه.

 

 

 

 

١١- سببٌ في النّجاة من النّار يوم القيامة، وفي المقابل نيل الدّرجات، وعلوّها في الجنان.

 

شوفوا وش صار بعد الاستغفار كنت محرومه من فضل عظيم

شوف وش صار بعد الاستغفار كنا محرومين من فضل عظيم

9 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.